مهرجان صنعاء لأفلام حقوق الإنسان

نفذت المنظمة اليمنية لتعزيز النزاهة ((OPI فعاليات "مهرجان صنعاء لأفلام حقوق الإنسان" في دورته الأولى في الفترة من 5 إلى 6 مارس 2013 في العاصمة صنعاء.

 

تضمن المهرجان مسابقة "من العين إلى القلب" التي تديرها وتنفذها منظمة الكونجرس الإسلامي الأمريكي( aic )حول الفيديو القصير والسيناريو في نسختها الثانية.

 

filmss

 

هدف المهرجان:

هدف المهرجان إلى تكريس وعي وثقافة حقوق الإنسان وإذكاء روح التواصل والتعايش والإلهام وتبادل التجارب والخبرات بين المهتمين من خلال الصورة في سياق الفيلم القصير، باعتباره أحد أهم أنواع الأفلام وأكثرها حيوية وطاقة.

 

ويعد المهرجان الأول من نوعه في هذا الشأن، بهدف نشر القيم الإيجابية من أجل بناء المستقبل، وإعلاء قيمة التضحية والاجتهاد، والمبادرة الفردية.

 

ومثل المهرجان حدثا ثقافيا لا يستهدف الربح المادي، حيث قدمت العروض مجاناً وبشكل مفتوح للجميع، باستثناء منتهكي حقوق الإنسان.

 

المشاركة في المهرجان:

حضر المهرجان حوالي 300 مشاركة ومشاركا من فنانين وهواة في مجال صناعة الأفلام، بينهم مخرجون ومصورون وكتاب سيناريو، بالإضافة إلى نشطاء مجتمع مدني ومدافعين عن حقوق الإنسان وصحفيين وكتاب وأدباء ورجال أعمال وشخصيات ثقافية وسياسية واجتماعية وغيرهم من صناع الرأي بمختلف ألوان الطيف الفكري والاجتماعي والسياسي.

 

محتوى المهرجان:

قدم المهرجان عروضاً سينمائية إبداعية لأفلام قصيرة أنتجها وأخرجها فنانون وهواة في صناعة الأفلام من اليمن وغيرها والمنطقة العربية والعالم، وتتناول الأفلام قضايا حقوق الإنسان خاصة ما يتعلق منها بالحقوق المدنية والسياسية.

 

 وتضمن المهرجان خلال اليومين عرض 11 فيلماً،  منها ثلاثة أفلام  لأحد الفائزين في مسابقة "من العين إلى القلب" الناشط اليمني عمار الباشا وهي "يوم ثالث في قلب الثورة"- الجزء الأول والذي يستقصي معاناة النازحين من محافظة أبين إلى عدن أبان الحرب على القاعدة في أبين العام الفائت وينقل مشاهد للدمار هناك. ومسودة فيلم "يوم رابع في قلب الثورة" يوثق الدمار الذي خلفته 6 جولات من الحرب في صعده وحرف سفيان، وانعدام خدمات أساسية. بالإضافة إلى فيلم "كسر الصمت" وهو فيلم تم فاز سابقاً بجائزة دولية وهو من انتاج منظمة الشقائق ومنظمة ويتنس.

 

كما عرض مسلسل فيلم "قوة أقوى تأثيرا"، والذي يروي قصص ملهمة لحركة اللاعنف، الهند وناشفيل، بولندا وجنوب أفريقيا، الدانمارك والتشيلي. الى جانب ذلك عرضت الأفلام القصيرة التالية:

 

- فيلم خاص بالإعلان العالمي لحقوق الإنسان انتجه41 من مصممي الرسوم المتحركة والموسيقيين والمنتجين الأغنى موهبة في العالم.

- "بيجامة "، فيلم يظهر فيه شاب يتجول – في حالة تجوال نومي- وهو يرتدي بيجامة وفجأة يكتشف أنه يعيش الوهم. أو ما يشبه ذلك؟ وهو من اخراج ميسرة النجار، 28، مصر.

- "فقاعة"، قصة رمزية للعديد من التحديات الاجتماعية في الشرق الأوسط، ويقارن هذا الفيلم بين مسارين اثنين مختلفين جداً يتخذهما الشباب حين يواجهون لحظات حاسمة. والفيلم من إخراج فيصل الهاشمي، 22، الإمارات العربية المتحدة.

 

- "الرجل الدبابة"، فيديو نال اهتمام الملايين من المشاهدين حول العالم أبان الثورة مصر، وهو من تصوير وإخراج فتحي عبد المصطفى، 25، مصر، يعرض هذا الفيلم قيمة مباشرة للحظة أيقونية، غير أنها من زاوية جديد.

 

- فيلم حرية، فيلم تمثيلي من إخراج الفنان وحيد خان من باكستان ويجسد معاناة المرأة في المجتمعات الذكورية المحافظة وصراعها مع التحديات التي تواجهها تبعاً لذلك ومقاومتها حتى الانتصار.

 

تكريم:

 كرمت المنظمتان في المهرجان الفائزين من الشباب اليمنيين في مسابقة "من العين إلى القلب" حول الفيديو القصير والسيناريو.

 

إضافة إلى تكريم أربعة نشطاء أسهموا بالمناصرة والدفاع عن حقوق الإنسان خلال السنوات الأخيرة وقلدتهم دروعاً بهذه المناسبة وهم:

 

1- النائب أحمد سيف، الذي قُلد بـ "درع التضحية" لإسهاماته في الدفاع عن حقوق الإنسان من خلال دوره الريادي في دعم ومناصرة قضايا حقوقية عديدة، أبرزها الدفع بحركة الاحتجاجات المنادية بالتغيير السلمي والمشاركة الفاعلة بها وحشد الرأي العام وحشد الامكانات والجهود في سبيل التضحية لإنجاحها خلال الأعوام الأخيرة، وانتهاء بقضية الجرحى.

 

 

2- الفنان مراد سبيع الذي قلد "درع المبادرة" لإسهامه بإطلاق حملتي مناصرة منذ أواخر العام 2011، إحداها حملة "لون جدار شارعك"، والأخرى حملة "الجدران تتذكر وجوههم".

 

3- الصحفية سامية الاغبري التي قلدت درع "الشجاعة" لإسهاماتها في مناهضة الانتهاكات من خلال تكريس سلسلة متنوعة من مقالات الرأي بالإضافة إلى المشاركة الفاعلة في حركة الاحتجاجات المنادية بالتغيير السلمي.

 

 

4- الفنان ياسر عبدالباقي قلد "درع التميز" لإسهامه المتميز في تصوير وإخراج عدد من الأفلام المتعلقة بقضايا حقوق الإنسان، "طفل الكراتين" و "بشرى" أنموذجان.

 

 تعريف:

يشار إلى أن منظمة الكونجرس الإسلامي الأمريكي هي منظمة دولية غير حكومية وغير ربحية، لديها فروع في عدد من دول الشرق الأوسط، تعمل على تعزيز الحقوق المدنية والتوعية بحقوق الإنسان ونشر قيم التسامح الديني والمجتمعي.

 

وتعرف المنظمة اليمنية لتعزيز النزاهة بأنها مؤسسة مدنية غير حكومية غير ربحية، معنية بتعزيز قيم النزاهة والشفافية ومكافحة الفساد، وترسيخ قواعد الحكم الرشيد في اليمن.

 

موازنة المهرجان:

4.000 دولار امريكي من منظمة الكونجرس الإسلامي الأمريكي ( aic ).

 

296 دولار امريكي مساهمة من المنظمة اليمنية لتعزيز النزاهة (opi).

 

Top